• 0-6 أشهر

وجبة الأطفال: كيف نتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام؟

2 دقيقتين

إلى حدّ هذه اللحظة مازال الطفل يتغذى من حليب الأم أو القنينة، ولم يتذوق وجبات الأسرة بعد، ولم يجلس لتناول الطعام، ولم يحظى بأدوات مائدة وكأس مثل الكبار. بين الأشهر 6 و 9، لن يتغير نظام الطفل الغذائي فحسب، بل سيزداد نموه بشكل كبير أيضًا وسيتوجب عليك التعامل معه من هذا المنطلق.

كيف تطعمينه من المائدة وتجتنبين الاضطرابات؟


تناول الطعام على المائدة فقط !

يقلّد الأطفال الصغار أبويهم في كل شيء. لذلك إذا رآك تأكلين على الطاولة، فسيكون سعيدًا بفعل ما تفعلينه. كما يجب أن يتم تجهيز الطاولة جيدًا بكرسي يتناسب مع سنّه، وأدوات مائدة خاصة، وكأس ذي مقبض لتسهيل مسكه.

أولاً، تأكدي من أنه جائع، لأنه إذا لم يكن كذلك، فلن يرغب في التواجد على الطاولة لأن سنّه لن يسمح له من فهم الجانب "الاجتماعي" في الأكل.

أخيرًا، حاولي أن تُحببيه في الأكل. اجعلي الطبق مفرحا، أضيفي ألوانا، حوّلي الخضار إلى شخصيات، تحدثي معه عن البطاطس الخضراء (الفاصوليا الخضراء)، اجعلي الجزر فاتح للشهية، ورتّبي الأطباق في ألوان معينة (وجبة بيضاء، وجبة خضراء...) وبالطبع احرصي على إعطاء الطفل الأطعمة المناسبة التي يحتاجها وبشكل يتناسب مع سنّه.


تواجدكم على الطاولة يمثل لحظة ممتعة

تمثل الوجبة بالنسبة له مرحًا، وفرحةً، وسعادة. هذه هي الطريقة التي يجب عليك التعامل بها معه.

تمثل الوجبة لحظة سعادةٍ وبهجة. لمساعدته على تناول الطعام، هناك أكثر من ألف أسلوب: الملعقة الشهيرة التي تتحول إلى طائرة، والأطعمة التي تتكلم، والباذنجان الخارق، والأسماك التي تجعل الناس عباقرة، كما يمكنه هو أيضًا الاستمتاع بإطعام والديه، واسمحي له أحيانا بتناول بعض أطباق الطعام بأصابعه، مع إعطائه كوبًا من الماء قبل 30 دقيقة من الوجبة لإثارة شهيته، والعديد من الأساليب الأخرى التي تجعل الوجبة ممتعة!

قبل سن 3 سنوات، لا فائدة من مطالبة طفلك بالجلوس بشكل مستقيم على الطاولة، فلن يتمكن من ذلك دون التحرك. بعد بلوغه هذا السن يمكنك أن تشرحي له الاتيككيت!

BA20-651

1 كيف تربين أسعد طفل في العالم، بقلم جيسيكا جويل ألكساندر وإيبين ديسينج ساندال، إصدار جي سي لاتيس، 2017


مواضيعنا الأخرى

حسب المواضيع

  • التغذية
  • النمو
  • الراحة النفسية
  • الأسرة

حسب العمر

  • الحمل
  • 0-6 أشهر
  • 6-12 شهرا
  • 12- 24 شهرا